الاثنين، 2 يناير، 2017

31/ديسمبر/2016

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏أقف‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

ومضة ..!














اليوم إجتمعوا بمدرستي الآباء 
يبويه شعطلك شبطاك ما جيت











1/يناير/2017

الشاعر غزوان القرغولي

السدرة










آنه أول حرف مخطوط

واول طين

صالح للكتابه


آنه أم النبي ابراهيم

والتاريخ

آنه وآنه بابه

يتهموني بخبث

وآنه الچنت بير

أموت وما خذت دور الذيابه

آنا معبد

لمن جان الكفر دين

أنا زقورة

من چان الكهف بيت

آنا مهد الحضارة وأترس العين

لولاي القلم ماعنده كل صيت

يالما جيت

يالبترابها رجليك ما حنيت

يالما شامهه من بعيد

لا تظلم بخور العيد

ولا تحچي ورا اليحچون

تره عميان ميشوفون

أم الطيبة شجره شلون


إحذر ناسهه يشورون

يا لماجيت

كلهه چفوف تتلگاك

وبس تشوف طولك جاي

صاحت من بُعد حياك

وأبد ما تشعر بغربه

حنينه وتعشگ الصحبه

وأبنهه إعله الوفه مفطوم

شارب من فرات ونعم من شربه

يالسميتني شجره

أنصحك خويه روح أقره

آنا أبين الشجر سدره

مثمره ودايمه الخضره

بالقرآن منذكره

بفيهه تگعد الصحره

آنا موعد عشگ خلان

بعد فراگ

گمر تارس الليل شموع

ظل يتغزل بگمره

آنا السمره

آنا الملحه

آنا الماصخ بدوني الكون

آني اللي صرت ملحه..




31/ديسمبر/2016

الشاعر غزوان القرغولي

الجمعة، 23 ديسمبر، 2016

سجاني ..!!






حُريتي معكِ

وَسجني بَعدكِ

وَقُضباني التي إرتَضِيت أهدابَ عينكِ

ســـ أُنادي مُطالباً بِحُريتي

ســ أكسِرُ قيود وَحشتي

ســـ أعترف

بماذا سأعترف..؟

وهل يصدق سجاني؟

بــ إني خارج قضبانهِ أموتْ

وهل يسمعُ للعينِ صوتْ

ســ أعصبُ فَم عيني

وَأجبرها السكوتْ..!















22/ديسمبر/2016
الشاعر غزوان القرغولي

الخميس، 22 ديسمبر، 2016















إخبروها

بإن الحياة توقفت

لإنها الماء الذي يحيي أنهاري

فقد باتت جروفي عطشى

ومراكبي طال إنتظارها









21/ديسمبر/2016

الشاعر غزوان القرغولي

الثلاثاء، 20 ديسمبر، 2016

چانون صبري







على چانون صبري اتحمه مشتاگ
 
واخلص الليل اورث ذكرى من ذكرى 
 
وتمر بروحي صفنة مگبرة بليل 
 
وعلى الرمله تطيح وتنسمع الابره 
 
ويفز بيه جرح من يمر طرواك 
 
من گد ما چويته ادمن على الجمره 
 
بكثر ماكتبت اسمك ضاج مني الطير 
 
لأن نثية الطير بأسمچ تعيره 
 
ليا شجرة يروح ويبني عشه هناك
 
يلگه اسمچ مطرز كل غصن شجره




***&&&***&&&***






19/ديسمبر/2016

الشاعر غزوان القرغولي
 

الأحد، 18 ديسمبر، 2016

مداد ريشتي ..






كتبنا البدايةَ معاً
 وقمتي بِتَنقيط الأحرف
 جَملتي حياتي
 لم تترك سكون إلا وتحولَ إلى ضمة
 وأيُّ ضَمة تلكَ التي تَغمرني 
وَتُنسيني
 وَتَسقِطني من إعلى قِمم النشوة
 وسرعان ما تلتقطني
 وتحملني على أجنحة الدفء 
تَرفعني 
أعانق السَحاب وأرتقي النجوم
 تلكَ  قصتي
 التي لمْ تَكتملْ
 فقد رحلتْ مَنْ تَمّد ريشتي بالمِداد
 لم تكتملْ
 فقد بتُ حائراً
 هل تَعمّدتْ أن لا تضع نُقطةَ النهاية؟
 هل أنتظر عودتها
 أم أكتب ..
إن قصتي غير صالحةً للنشر..!
 نعم 
غير صالحةً للنشر 
لإنها بلا عنوان
 ولا نهاية..
 وَحقوق النشرِ مَحفوظة
 لِمنْ إبتدأت ..
لِمنْ خُطّتْ
حروف البداية













16/ديسمبر/2016

الشاعر

غزوان القرغولي